صراعات المراهق – د. عبدالكريم بكار

مرحلة المراهقة هي مرحلة انتقالية بين الطفولة والرشد، لذا فإنه يحدث صراع داخلي في نفس المراهق وذلك استعداداً لمخاض جديد تتكون فيه عملية استكشاف الذات والمهارات والإمكانات، وهذا الاكتشاف لا يمر بسلاسة وإنما يمر بصراعات وتجارب مريرة، وفي التالي ملامح تلك الصراعات:

1⃣ يلاحظ المراهق بقوة نقاط القوة لديه رغم افتقاره إلى الوضوح والاتزان فيها، ويدخل المراهق جراء ذلك في تنافس بين أصدقاءه لبرهنة التفوق الشخصي، حينها يكتشف المراهق نقاط ضعفه وتصبح هذه النقاط محط خجل لدى المراهق من نفسه.

2⃣ ينشأ المراهق في مجتمعاتنا الإسلامية وقد تشبع بالكثير من معاني العفة والاستقامة، ولكنه يشعر وكأنه تحت ضغط فورة جنسية عاطفية عارمة يجعل سلوكه اليومي ميداناً للصراع والتجاذب بين ما يتصل بمعاني العفة وبين ما يتصل بمعاني الشهوة.

3⃣ يميل المراهق إلى أن يعيش ويتصرف وكأنه حر بلا قيد، فهو يكره وطأة القيود والأعراف الاجتماعية ويراها غير منطقية، ويظهر ذلك من خلال ملابسه وقصة شعره وعدم رغبته الجلوس إلى الكبار أو الاختلاط بالضيوف ومسامرتهم لأنهم يتحدثون بمواضيع ليست من اهتماماته، ويريد أن يشعر أنه شخص محترم بين أعمامه وأخواله وجيرانه وأصدقاء أبيه.

4⃣ يقع المراهق في المرحلة الثانوية فيما يتعلق بالدراسة بين خيارات متعددة غير مرضية بالنسبة له حول اختيار التخصص، ويجد صعوبات في اختيار التخصص بسبب عدم وجود التخصص الذي يريد في بلده أو عدم تمكنه من دخول التخصص الذي يريد بسبب ضعف درجاته أو الضغط من قبل أبويه على دخول تخصص معين لا يريده، فهو لا يجد من يفيده بشكل كبير في هذا المجال.

📖 ملخص الفقرة ص٢٦ وما بعدها من كتاب (المراهق: كيف نفهمه وكيف ونوجهه) للدكتور: عبدالكريم بكار

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s